ضبوطات حرجية لـ 120 معتديا على الثروة الحرجية في عجلون

05 كانون الثاني 2014

تشهد محافظة عجلون اعتداءات متكررة على الثروة الحرجية والاشجار النادرة والمعمرة من خلال تقطيعها بهدف التجارة بالأخشاب، بالإضافة الى الرعي الجائر وإضرام الحرائق المفتعلة، الامر الذي يهدد الاشجار التي تعد ثروة وطنية.

وقال رئيس قسم الحراج في مديرية زراعة عجلون المهندس هاني بكار، ان قسم الحراج قام امس بتحرير 120 ضبطا حرجيا خلال الشهور الأربعة الماضية تم تحويلها الى المحاكم المختصة لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحق المعتدين على هذه الثروة التي تعتبر متنفسا للمواطنين.واشار بكار انه يتم حاليا إنشاء برج للمراقبة في منطقة عنجرة بمنحة اوروبية، اضافة الى خزان مياه في نفس الموقع لاستخدامه في عملية اطفاء الحرائق عند الحاجة، وكذلك تتجه النية حاليا لبناء اربعة ابراج اخرى في مناطق صخره وعين جنا وكفرنجه وعرجان من مخصصات الموازنة، مشيرا الى انه سيتم طرح العطاءات لها في وقت قريب بحسب مديرية الحراج في الوزارة.وأضاف بكار، ان دوريات قسم الحراج التي تعمل على مدار الساعة لمراقبة الثروة الحرجية في المحافظة تعاني في بعض الاحيان عمليات اعتداء من قبل بعض الاشخاص الذين يمتهنون قطع الاشجار بالاضافة الى ان السيارات بحاجة الى صيانة مستمرة بسبب صعوبة الطرق التي تتجه اليها هذه السيارات، الامر الذي يعرقل مراقبي الثروة الحرجية عن القيام بواجباتهم على اكمل وجه.

وأكد بكار حاجة المديرية إلى عدد إضافي من الطوافين لمراقبة الحراج والحفاظ عليه من الاعتداء، وهناك مخاطبات مع الوزارة بهذا الخصوص، لافتا إلى أن عدد الطوافين وعمال الحماية يبلغ 23، إضافة إلى خمسة مهندسين يشرفون عليهم وهناك خمس دوريات متحركة على مدار الساعة بالتعاون مع الأجهزة المعنية، بالإضافة إلى وجود ثلاثة أبراج للمراقبة، وهناك نية لدى الوزارة لطرح عطاء لأربعة أبراج أخرى في مناطق عين جنا وعرجان وعنجرة ومحطة مراعي راجب.

وثمن بكار دور الإدارة الملكية لحماية البيئة وتعاونها مع مختلف الجهات للحد من قضايا الاعتداء وضبط المخالفين بالتعاون مع الزراعة والأجهزة الأخرى، مشيرا إلى بعض اساليب الاعتداء على الثروة الحرجية والتي تتمثل بتقطيع الأشجار بالمناشير اليدوية والماتورات والجوازير والحرق وغيرها من الطرق.واشار بكار إلى أن طبيعة وجغرافية المحافظة واتساع مساحة الحراج ساهم في كثرة تعطل الاليات وعدم قدرتها على العمل مبينا ان كوادر المديرية ودورياتها لمراقبة الحراج تكون على مدار الساعة واحيانا ما نضطر الى تحريك بعض هذه الآليات من منطقة الى اخرى لتعطل بعض الاليات.كما لفت الى تدني الاعتداءات على الثروة الحرجية بسبب المراقبة المستمرة، مشيرا الى ان اكثر المناطق سخونة وتحظى بمراقبة هي منطقة عنجرة.

مبينا ان المديرية قامت ببيع نواتج المشاريع من الاحطاب للمواطنين حيث وصل عدد المعاملات نحو 150 معاملة ما قلل من الاعتداءات على الحراج.