أقوال جلالة الملك عبد الله الثاني في البيئة

أقوال لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم والتي تعكس الاهتمام الملكي لحماية البيئة واستدامتها

"تتعرض البيئة الإنسانية للجور والاعتداء، وهي بحاجة الى عناية خاصة تضمن تفعيل التشريعات وتطويرها، وتوفير الكفاءات المتخصصة القادرة على العمل الميداني الجاد، وتفعيل مشاركة جميع المؤسسات والهيئات الرسمية والأهلية بهدف حماية التربة والماء والهواء من التلوث وحماية الارض الزراعية من الاعتداء ومكافحة التصحر وانجراف التربة، وصيانة المحميات الطبيعية، والقيام بجهد وطني شامل للتحريج وتطوير الغابات:"

إن الاهتمام بموضوع البيئة واجب وطني ينبغي أن يحظى بالاهتمام والرعاية وعلى ذلك فأنني آمل أن تولي حكومتكم الاهتمام اللازم للمحافظة على ما  حبانــــا الله به من طبيعة ومناخ وأن تراعى العوامل البيئية عند وضع الخطـط والمشاريع التنموية وان تبادر إلى وضع الإجراءات القانونية والإدارية  التي تمكن من الحفاظ على البيئة

أما البيئة، فإنها تشكل تحدٍّ آخر يُثْقل كاهلنا. فعندما اكتُشف الوقود المستخرج من باطن الأرض قبل ما يزيد على قرن، لم يكن هناك أكثر من حوالي بليون نسمة في العالم. والآن هناك ما يزيد على ستة بلايين، وهذا الوقود المستخرج غدا عنصراً رئيسياً لاستمرار الحياة في جميع القارات. وباعتبارنا منطقة أنعم الله عليها بموارد الطاقة الوفيرة، فعلينا أن نقود المسيرة لاكتشاف الكيفية التي يمكن بواسطتها إدامة هذه الموارد لمدة أطول والعمل على احتراقها بصورة أنظف. ”